الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

معركة الاتحادية ..جريمة نظام النتائج الاولية لأول فرقة تحقيق شعبي



القاهرة 14/12/2012
أصدرت اليوم الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان النتائج الأولية وتوصيات فريق تحقيق أحداث وقائع قتل والشروع فيه وإصابه المواطنين المصريين بمحيط قصر الاتحادية بحى مصر الجديدة بمحافظة القاهرة والتى عرفت إعلامياً بأحداث الاتحادية والتى وقعت يوم الأربعاء 5 ديسمبر 2012 وامتدت حتى اليوم التالي. 



وتخلص النتائج الأولية لفريق التحقيق الذى أشرفت عليه الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان اعتماداً على دليل ذاكرة الضحايا، أن وقائع قتل وشروع في قتل وإصابة المواطنين المصريين فى محيط قصر الاتحادية بحى مصر الجديدة بمحافظة القاهرة والتى عرفت بأحداث الاتحادية، والتى وقعت يوم الأربعاء 5 ديسمبر وامتدت حتى صباح الخميس 6 ديسمبر، كانت نتيجة للاستقطاب السياسي والذى بدأ يأخذ منحى يتسم بالعنف بدأ بالتعدي على المعارضين للرئيس فى ميدان التحرير بجمعة كشف الحساب ثم وقائع حرق بعض مقار الإخوان وحزبهم وانتهي لمجزرة الاتحادية والتى راح ضحيتها عشرة شهداء ومئات المصابين، وتوصل فريق التحقيق لمسئولية الدولة ممثله فى رئيس الجمهورية والأجهزة التنفيذية عن الجريمة، وهي ما يجعل كل ضحايا المجزرة هم من ضحايا النظام الحالي.
وقد اعتمد فريق التحقيق المشارك فى توثيق هذه الواقعة على دليل ذاكرة الضحايا الصادر عن برنامج المحاسبة بالجماعة الوطنية لحقوق الإنسان، وقد استند فى الوصول لتلك النتائج لأعمال فريق التحقيق والذى ضم محامون وباحثون متخصصون وقام بمعاينة مكان الوقائع وسماع الإفادات من شهود العيان والوقائع، وكذلك قام بتحليل للتسجيلات المصورة المنشورة والتى تحتوي على شهادات أو تسجيل لبعض الوقائع، وقد حرص فريق التحقيق على سماع روايات شهود الوقائع وشهادتهم من الطرفين المؤيدين للرئيس والمعارضين له ممن استطاع الوصول إليهم.

وقد أظهرت النتائج الأولية لعمل فريق التحقيق بأن أعضاء جماعة الإخوان المسملين والتيارات الإسلامية الأخرى قد قاموا بتحريض من قياداتهم بالتوجه لقصر الاتحادية بغرض فض الاعتصام السلمي لمعارضي للرئيس أمام قصر الاتحادية ، كما أنهم أرتكبوا جرائم الاحتجاز بدون وجه حق والتعذيب بحق معارضيهم وكان ذلك برضاء ومشاركة من بعض أجهزة الدولة.

كما توصلت النتائج الأولية بأن الاشتباكات والمواجهات بين المؤيدين لقرارات الرئيس ومعارضيهم قد استخدم فيها أسلحة نارية وطلقات خرطوش وزجاجات المولتوف، وقد وثق فريق التحقيق عددا من المعلومات التي تفيد وتشير لقيام أفراد متواجدين فى الجهتين – المؤيدين والمعارضين – باستخدام هذه الأسلحة فى مواجهة الطرف الأخر، وهو ما يفسر حقيقة سقوط ضحايا من الجانبين ما بين شهيد ومصاب.

كما توصلت نتائج فريق التحقيق الأولية لوجود حالات اعتداء على الفتيات والنساء أثناء مشاركتهم فى المظاهرات، شملت حالات تحرش جنسي.

يوصي فريق التحقيق ووفقا للنتائج الأولية التى توصل إليها بفتح تحقيقات محايدة فى الجرائم التى ارتكبت بحق المصريات والمصريين من قتل وشروع فيه وتعذيب وإصابه واحتجاز بدون وجه حق وتحرش جنسي، وهي الجرائم التى اقترنت بالتحريض المنظم، كما يوصي فريق التحقيق بإعلان الدولة وأجهزتها الرسمية حياديتها وتمثيلها لجميع المواطنين دون التحيز لطرف، والكشف عن موظفي الدولة الرسميين اللذين اشرفوا وساعدوا بعض المنتمين لجماعات الإسلام السياسي فى ارتكاب جرائم التعذيب والاحتجاز بدون وجه حق.

يذكر أن الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان قد أصدرت فى الشهر الماضي نوفمبر 2012 دليل ذاكرة الضحايا والذى يوثق لجرائم النظام، وقد تضمن الدليل كيفية إنشاء فرق تحقيق شعبية لتوثيق جرائم النظام وأفراده، ويعد عمل فريق تحقيق أحداث الاتحادية هو أول تطبيقات الدليل سالف الذكر، ويؤكد فريق التحقيق بأن ما توصل إليه من نتائج هي نتائج أولية وأنه مستمر فى عمله حتى الانتهاء من توثيق الوقائع.


للمتابعه والإطلاع على تقرير النتائج الأولية أضغط هنا


الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

لماذا نرفض دستور جماعات الإسلام السياسي وممثلي الدولة الاستبدادية





القاهرة فى 5/12/2012   

مصدر الصورة موقع جريدة القدس العربي
أصدرت اليوم الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان ورقة (لماذا نرفض دستور جماعات الإسلام السياسي وممثلي الدولة الاستبدادية) وهو العدد الثاني من سلسلة أوراقومواقف الجماعة والتى تعلن فيها الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان عن مواقفها ورؤيتها للأوضاع الراهنة والتى تعين أعضاء الجماعة الوطنية فى نضالهم وكفاحهم من أجل تحقيق أهداف الثورة، من كرامة إنسانية وحرية وعدالة اجتماعية.
وتتضمن طرح لموقف الجماعة الوطنية من مشروع الدستور وكشف انحرافه عن مسار الثورة، مستندين فى ذلك بالتعليق عليه تعليقاً أولياً وفقا لمبادئ وأهداف الموجة الأولي من الثورة المصرية من كرامة إنسانية وحرية وعدالة اجتماعية، وقبلها بعض التعليقات الشكلية على عمل الجمعية التأسيسية.
الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان ترفض مشروع الدستور ونرى أنه لا يعبر إلا عن من كتبوه وما يمثلونه من جماعات الإسلام السياسي وممثلي الدولة الاستبدادية.. فنحن امام مشروع لدستور وضعته جمعية تأسيسية توافقية بين طرفي الصراع – جماعات الإسلام السياسي وممثلي الدولة الاستبدادية – ولا تمثل المصريات والمصريين، مشروع دستور لا يعكس حلمنا الجمعى كمواطنين قمنا بثورة عظيمة استهدفنا فيها هدم دولة الاستبداد والظلم وبناء دولة الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.
إن "الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان" وبالتشارك مع باقي القوي الوطنية ستواصل النضال من أجل دستور يليق بالثورة، ولذلك فإننا سنعمل مع كافة القوي الوطنية والثورية على إسقاط دستور جماعات الإسلام السياسي وممثلي الدولة الاستبدادية لنكتب جميعا نساء ورجال مسلمين ومسيحيين نوبيين وبدو دستوراً الثورة والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.
للمتابعة وتحميل ورقة موقف الجماعة الوطنية أضغط هنا
                                                                                                                                                                                 

الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

نماذج تظلمات من قرارات العفو الرئاسي عن المتهمين فى قضايا مناصرة الثورة




القاهرة 3/12/2012
نشرت اليوم الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون نموذجي تظلم من قرارات العفو الرئاسي الصادرة بموجب القانون رقم 89 لسنة 2012، ويمكن للمتهمين والمتهمات فى القضايا المتعلقة بالثورة فى الفترة من 25/1/2011 وحتى 30/6/2012 واللذين لم يدرج أسمائهم بقرارات العفو الصادرة من النائب العام أو من المدعي العام العسكري، القيام بالتظلم لأي منهما.
وتنوه الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان بأنه وفقا لنصوص القانون رقم 89 لسنة 2012 فأن جميع المصريات أو المصريين الذين خضعوا لمحاكمة أو تحقيق فى قضايا متعلقة بمناصرة الثورة سواء كانت تلك القضايا أمام المحاكم المدنية أو العسكرية وسواء كانوا قد تمت ادانتهم سواء لا يزالوا ينفذوا العقوبة أو صدر ضدهم حكم مع وقف التنفيذ أو لاتزال قضيتهم منظورة أمام المحاكم حتى الأن، كما يستفيد من هذا العفو الرئاسي المتهمين فى الجنايات أو الجنح ويستثني من ذلك فقط جنايات القتل العمد.
لتحميل نموذج تظلم الخاص بالقضايا المنظورة أمام المحاكم المدنية أضغط هنا
لتحميل نموذج تظلم الخاص بالقضايا المنظورة أمام المحاكم العسكرية أضغط هنا
للمزيد من المعلومات وتقديم المشورة والمساعدة القانونية يرجي الاتصال بمحامو الجماعة الوطنية ومجموعة لا للمحاكمات العسكرية

الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

ذاكرة الضحايا




دليل توثيق جرائم النظام البائد
القاهرة فى 28/11/2012
اصدر اليوم برنامج المحاسبة بالجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون، دليل توثيق جرائم النظام البائد بعنوان"ذاكرة الضحايا"، ويأتي إصدار هذا الدليل فى إطار اهتمام الجماعة الوطنية بقضية ملاحقة ومحاسبة النظام البائد، وليكون دليلاً ومرشداً للضحايا والنشطاء لتوثيق جرائم النظام البائد، من خلال آليات مبسطة يسهل استخدامها من قبل النشطاء والضحايا وذويهم.
ويتضمن الدليل خطوات عملية لإجراءات التوثيق وجمع المعلومات بالإضافة إلى إجابات عن بعض الأسئلة الشائعة عن عملية التوثيق ، كما يتضمن الدليل خطوات تأسيس فرق تحقيق شعبية للتوثيق، وأخيراً بعض الإرشادات والتعليمات والنماذج والاستمارات الاسترشادية المتعلقة بتوثيق وجمع المعلومات عن جرائم النظام البائد.
وسيقوم برنامج المحاسبة بالجماعة الوطنية بتنظيم عدد من التدريبات للنشطاء والضحايا استناداً لهذا الدليل لمساعدتهم على توثيق جرائم النظام البائد وأفراده.
إن غياب المعلومات والحقائق والأدلة الموثقة حول جرائم النظام البائد يشكل عائقاً بالغ الأهمية في عملية المحاسبة، وذلك إذا وضعنا في الاعتبار غياب الإرادة السياسية للانتقال لدولة الثورة وعدم صلاحية جهاز العدالة المنتمي للنظام البائد، وغيرها من الاعتبارات التي ستؤدي في أغلب الأوقات لإفلات النظام البائد وأفراده من المحاسبة والمحاكمة.

أن الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان صاحبة مصلحة أكيدة فى محاسبة النظام البائد ولمحاسبة النظام البائد فأننا يجب ان نعرف الحقيقة، ولذلك فاننا ستبذل قصارى جهدها لمعاونة كل شخص يريد توثيق جرائم النظام البائد، فى الشارع أو الحي أو المدينة أو المصنع أو القري.
للإطلاع وتحميل نسخة من الدليل أضغط هنا